مبادرة تمكين

نظرة عامة حول المبادرة

تعاني العديد من المناطق في العالم من هجرة المواهب والكفاءات، وذلك بسبب عدم وجود فرص مقنعة في الموطن الأصلي في المستقبل المنظور. وتصبح هذه المشكلة مركبة ومضاعفة عندما يتعلق الأمر بالكادر النسائي المتخصص والمميز والمؤهل في كافة القطاعات. حيث تتمثل المشكلة في هذه الحالة بشقين: الإمكانية والمكان؛ بمعنى إمكانية وجود فرصة تسمح للمرأة بالتطور والتميز في المجالات المختلفة مع مراعاة ظروفها الخاصة المتمثلة بالقيام بأعباء أخرى مقدسة كتربية الأبناء ورعاية الأسرة، ومكان الفرصة إن وجدت؛ حيث تضطر المرأة في هذه الحالة إلى الهجرة لإتمام الدراسات العليا أو الحصول على الوظيفة المناسبة للمستوى المميز الذي حققته علما وعملا. ومن ناحية أخرى، لم يكن لدى العديد من الموهوبات الفرصة للالتحاق بالشركات والمؤسسات المميزة وتقديم أنفسهن كمرشحات موثوق بهن بسبب الحدود وسياسات الهجرة وقوانينها من جهة وبسبب الارتباطات العائلية من جهة أخرى.

ومما لا شك فيه أن التكنولوجيا والعالم الرقمي قد يساهمان في التخفيف من حدة هاتين الإشكاليتين؛ حيث حل العالم الافتراضي مكان الحاجة الإلزامية للبقاء في مكان ما لإنجاز مهمة ما، أو لتحصيل خبرة ما، أو الحصول على فرصة مميزة في شركة أو مؤسسة بعيدة جغرافيا. وبهذه الطريقة تتجاوز المرأة المعضلتين معا؛ فلا تخسر تطورها وتقدمها على الصعيد الشخصي، ولا يؤثر ذلك على مهمتها المقدسة المتمثلة برعاية الأبناء والحفاظ على الأسرة في بيئة مجتمعية ثقافية محلية.

مشاكل تحتاج إلى حلول

– معالجة الأسباب الرئيسة لهجرة العقول الشابة لا سيما الكفاءات النسائية.
– الإبقاء على المعرفة والتطور الشخصي والمهني في متناول النساء في المناطق المتضررة من الصراعات والحروب والمناطق الأقل تقدما في مختلف المجالات.
– دعم وتمكين المرأة في شتى المجالات العلمية والعملية لا سيما في قطاعي التكنولوجيا وريادة الأعمال.
– التوفيق بين وظيفة المرأة المقدسة (الأمومة) وحاجة المجتمع إلى كفاءات نسائية عالية المستوى في مختلف المجالات الحياتية والعملية.

الحلول المقدمة

الربط بين الفرص المعروضة في مختلف المواقع الرقمية والفرص التي تخلقها هذه المبادرة الشبابية وبين النساء اللواتي من الممكن أن يحققن أكبر فائدة منها أينما وجدت مع بقائهن في بلادهن لتكبر آفاقهن وخبراتهن بين عوائلهن وفي وسط مجتمعهن دون الاضطرار إلى الهجرة أو السفر الدائم.

هدف المشروع

الربط بين احتياجات سوق العمل الحديث وشبكات إنتاج المعرفة العلمية ومزودي الخدمات، وتوزيع فرص العمل وإضفاء الطابع المحلي على الفرص العالمية من خلال رفع مستوى الكفاءات النسائية وانخراطها بشكل أكبر في سوق العمل الرقمي.

جمهور المستهدفين

الشابات والطالبات الجامعيات والمتخصصات والخبيرات اللواتي يحتجن إلى تغذية تجربتهن من خلال الاطلاع والاستفادة من الفرص والتجارب العالمية ليطورن من أدائهن في مختلف المجالات المعرفية والعملية والاقتصادية والريادية.

كتيب المبادرة